مص.jpg

مص الإبهام عادة يطورها الطفل في سن مبكرة تشعر الطفل بالراحة والإسترخاء وتسبب للأهل توترا وقلقا لما لهذه العادة من أثر على تطور عظم الفك وتشويه الأسنان، حيث أكدت الدراسات أن مص الأبهام يزيد من تشوه الأسنان والوجه، ولا يقتصر على ذلك بل يتعداه إلى ظهور سلوكات غير مرغوب بها مثل الأنعزال والشعور بالخزي والخجل.

وقد أثبتت الدراسات أن الأطفال الذين يمصون الإبهام لا يعانون من اضطراب انفعالي ومعظم هؤلاء الأطفال سوف يتخلصون من هذه العادة وحدهم ما بين سن الرابعة والخامسة من العمرلذا على الأهل عدم الانزعاج والتوتر إذا كان الطفل صغيرا، حيث بالإمكان القيام ببعض الإجراءات التي تساعد في الوقاية من ظهور مص الإصبع ومن هذه الإجراءات:

1. استخدام المصامة الكاذبة (اللهاية) في عمر مبكر كبديل لمص الإصبع حيث يقلع الأطفال عن استخدام المصاصة الكاذبة عند بلوغهم الثالثة من العمر. (اللهايات الحديثة مصممة بشكل مناسب لا يؤذي الطفل)
2. إطالة فترة الرضاعة وتأخير فطام الطفل.
3. توفير الأمان للطفل عن طريق الإحتضان من قبل الأبويين ومشاركته باللعب.
4. التأكد من حصول الطفل على الوجبات في الوقت المناسب لتجنب شعوره بالجوع مما يؤدي إلى لجوء الطفل إلى مص الإبهام.

• أما الإجراءات التي ينصح بإتباعها في حال ظهور عادة مصّ الإبهام فتتضمن ما يلي:
1. تجاهل هذه العادة إذا كان عمر الطفل أقل من ست سنوات معظم الأطفال يقلعون عن هذه العادة عند سن خمس أو ست سنوات.
2. تنمية شعور الطفل بالسعادة والتقبل والعمل على تخفيض أي شعور بالتوتر خاصة إذا ظهرت العادة بعد ولادة طفل جديد أو بعد دخول الطفل الى الروضة أو الحضانة.
3. إشغال الطفل بنشاطات تبقي يديه مشغولتين مثل اللعب بالمكعبات والصلصال وغيرها من مواد اللعب.
4. الابتعاد عن العقاب والتأنيب والتهديد أو استخدام المواد الكريهة على إبهام الطفل.

إذا استمرت عادة مص الإبهام إلى ما بعد عمر الست سنوات يمكنكم إستشارة أخصائي أو المرشد التربوي في المدرسة للتعاون في خطة علاجية تساعد الطفل في التخلص من هذه العادة.


إعداد المرشدة ماجدة الطوال
المرجع : HOW TO HELP CHILDREN WITH COMMON PROBLEMS
ترجمة د. نسيمة داوود د. نزيه حمدي